الرئيسية / محلي / مرصد حماية البيئة بطنجة يستنكر اجتثاث الاشجار لبناء مشروع عقاري

مرصد حماية البيئة بطنجة يستنكر اجتثاث الاشجار لبناء مشروع عقاري

شجب مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية عن الجريمة البشعة لاجتثاث الأشجار على مستوى الرميلات، معبرا عن رفضه القاطع للبناء في المنطقة المعنية إعمالا لحق المواطن في البيئة السليمة ومنعا لأي محاولة للتمدد التدريجي في المنطقة و فتحها عمليا أمام البناء في أغلب الأراضي المملوكة أصلا للخواص.

وحمل مرصد حماية البيئة، المسؤولية في هذه الجريمة بشكل مشترك لمقترفيها الفعليين و الذين وجدوا الغطاء “المكشوف” للقيام بفعلتهم في بعض السلطات المعنية بالمراقبة و انفاذ القانون،  موجها التحية والتقدير والاعتزاز إلى جميع وسائل الاعلام الغيورة على المدينة وعموم المواطنين من رواد مواقع التواصل الإجتماعي الذين كان لهم الفضل الكبير في فضح الجريمة و التصدي لها.

ودعا المرصد إلى المراجعة العاجلة لمشروع تصميم التهيئة الحالية و الاستجابة فيه لملاحظات المرصد بخصوص حماية و تصنيف المناطق الخضراء بالمدينة ضمن المناطق الطبيعية المحمية التي حددتها مذكرة المرصد بدقة،  مع اعتبار أن جريمة الرميلات هي الشجرة التي تخفي غابة من الخروقات لم يتوقف المرصد قط عن الاشارة اليها والترافع فيها بجل غابات طنجة و المناطق المجاورة لها، و هي ملفات تحتاج الى رجة حقيقية لحمل السلطات المعنية على تغيير مقاربتها لهذا الملف.

و قرر المرصد الانكباب على اعداد ملف متكامل حول مجموع الانتهاكات التي تعيش على إيقاعها غابات المدينة و جعله في قلب حملة ترافعية تشمل الشق القانوني و الجانب الميداني و انتهاج جميع الوسائل و السبل للتصدي لهذا التدهور الخطير، مع دعوة ساكنة طنجة و مجتمعها المدني الى مواصلة التعبئة والاستعداد لحماية بيئة و مآثر المدينة و الدفاع عن حق المواطن الطنجي في بيئة سليمة و تنمية مستدامة.

وتابع مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بطنجة ، بكثير من الاهتمام والقلق الحالة البيئية والأثرية بطنجة و ملف غابات المدينة على وجه التحديد، و التي أصبحت اليوم أكثر من أي وقت مضى محط هجمات شرسة للانقضاض على ما تبقى منها. وقد كان آخر فصولها اقتلاع و اجتثاث عشرات الأشجار و محاولة البناء على مستوى منطقة الرميلات في سياق مشبوه لتحضير هذه المنطقة وفتحها أمام التعمير،حيث عقد المرصد اجتماعا اساثنائيا لمجلسه الإداري يوم الخميس 19نونبر 2020 لتدارس الأمر.شاركه مع أصدقائك

عن / ش ب

عن abdelhamid alakhdar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد الالاه المدغري في ذمة الله

 بقلوب خاشعة لله  ودعت مدينة ...