آخر الأخبار
الرئيسية / إقتصاد / كورونا تاتي من عدم الاحتراز وليست من الافراح والاعراس

كورونا تاتي من عدم الاحتراز وليست من الافراح والاعراس


بعدما منعت الحكومة المغربية بأمر من رئيسها سعد الدين العثماني الحفلات والاعراس مدعية انهم منبع كورونا لمدة سنتين والعاملون في هذا القطاع موقوفون عن العمل رسميا ،والاصابات تتزايد  وتتزايد ، هل تفهمت الحكومة أن قطاع الافراح والأعراس لاتتواجد به كورونا ،وان العاملين في القطاع يلتزمون بالإجراءآت الوقائية ربما أكثر من أي قطاع ، لأن العاملين والعاملات في قطاع الأفراح يعملون ويتحكمون في عملهم مثلا تجد مُمون الحفلات  يتحكم في التسيير  وفي العاملين والعاملات معه وأي فرقة موسيقية إلا ولها رئيسها أو رئيستها  تلزموا العاملين معها باحترام التدابير الوقائية كذلك يلتزمون بالمسؤولية باحترام التدابير الوقائية والتباعد والطاولة للي فيها عشرة ينقص منها خمسة مثلا وصاحب العرس والدي العرسان يتحكمون في الضيوف وكذلك أصحاب القاعات وكذا  يقتصر العرس على حضور عائلة العرسان دون كثرة الاصدقاء والأهم بما ان السلطة والدوريات متواجدة بإمكانها مراقبة الاعراس  وتعاقب من يخالف التعليمات بدلا من إلغاء النهائي للجميع ،لو تم الفتح بشروط حتما ستجدون العاملين والعاملات في قطاع الافراح اول من يلتزمون  بالتدابير الوقائية  ، أضف ان العاملات والعاملين في قطاع الأفراح أصلا هن وهم ملتزمون بالنظافة وما إلى غير ذلك وأكرر أن الأعراس ممنوعة بأمر من رئيس الحكومة.. وهناك من يقول ان منهم من يعملون في خفاء لكنهم  قلة من تعمل في خفاء قلة قليلة لأن لهم العذر منهم من يدفع الضريبة  وما إلى غير ذلك  فكيف سيؤدون الضرائب وما تابعها من مصاريف الاكرية وهم عاطلون عن العمل ؟؟ هذا سبب عمل بعضهم وهم قلة قليلة في خفاء .. يكونون مضطرين للعمل وإلا يتابعون أمام القضاء إن لم يؤدوا ..وهم لايعملون دائما لأنهم متابعون وممنوعون أصلا …والمشكلة أن  كل  القطاعات الأخرى رئيس الحكومة رخص  لها ان تعمل وعملت منذ بداية الجائحة باستثناء هذا القطاع ، واتضح  ان كورونا ليست من الافراح والأعراس وان كورونا بسبب فشل القرارات العشوائية لحكومة سعد الدين العثماني ، لذا كان على رئيس الحكومة أن يعطي تعليمات بفتح العمل في الافراح والاعراس وإلا سيكون هذا بمثابة فعل مقصود من الحكومة بتهميش هذا القطاع ..قطاع الافراح والاعراس ..والآن الحكومة تستعد للحملات الإنتخابية ….وزراؤها ونواب البرلمان والمجالس المنتخبة  يستعدون للإنتخابات  في تجمعات  خارقة للإجراءآت الإحترازية …حلال عليهم حرام على العاملين والعاملات في قطاع الأفراح ؟؟؟  سؤال هل قطاع الأفراح والأعراس سيبقى مرهونا بالسياسة التي لاتخدم هذه الفئة التي بقيت منذ ظهور كورونا وهي تعاني من البطالة والازمة الخانقة ؟ هل هناك منقذ  لهؤلاء الذين يكتوون ليل نهار بالغلاء والالتزامات الضريبية والاجور لليد العاملة ؟؟؟ نتمنى ان يلتفت المسؤولون لهذا القطاع وينظرون لهذا بعين الرضى والعون والمساعة من اجل الانقاذ واخراج هذا القطاع من هذه
الويلات وليست من الافراح والاعراس….





عن abdelhamid alakhdar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انتخاب عبد السلام البياري رئيسا للغرفة الفلاحية لجهة طنجة تطوان الحسيمة

انتخب الجمع العام للغرفة الفلاحية ...