آخر الأخبار
الرئيسية / ثقافة / نقطة ضوء في الانتخابات المقبلة الصدق والاخلاص وخدمة الصالح العام

نقطة ضوء في الانتخابات المقبلة الصدق والاخلاص وخدمة الصالح العام

يكتبه /م ورئيس التحرير / عبد الحميد الاخضر

المغرب الان في مفترق الطرق / هناك انتخابات التي ستفرز نخبة من الساكنة التي ستقوم بتسييروتدبير الشان العام لمدة خمس سنوات ، وهذه الانتخابات تختلف عن سابقاتها فهي تفتح المجال لجميع الاحزاب كيف ما كانت اختلافاتها واتجاهاتها السياسية ، وهناك احزب واقطاب لها برامج وقلما تم تطبيق ذلك ، والشعب المغربي يريد برامج فعالة وبرامج انقاذ من الفقر والمرض والبطالة وتحسين مستويات التعليم والاستشفاء وتحسين المساطر الادارية والاحوال المعيشية ومما يحمد على ذلك نرى جل الفاعلين السياسيين متفقة على هذه المحاوروالبرامج من بينها / الصحة والتعليم والشغل، فاذا تحققت هذه الاقطاب الثلاثة بفعالية وبرمجة شاملة سيكون المغرب قطع مرحلة مهمة في مشروعه التنموي الجديد الذي يسهر عليه جلالة الملك ،

فهذه الانتخابات ستعطينا نكهة خاصة ، وان المغرب ولله الحمد تغير بكثير وصعدت اجيال جديدة لم تعش الفترات السابقة من الاستقلال، وستندمج لامحالة في العهد الجديد بجدية في مشروع الجديد للتنمية والتقدم التنموي للبلد وستبني جسرا سميكا للتقدم بين الحاضر والمستقبل ولخيرالاجيال الصاعدة ،والكل يتمنى ان تعطينا هذه الانتخابات نخبة وزبدة من المجتمع التي ستعمل باخلاص وصدق ونكران ذات وخدمة الصالح العام ، من اجل مصلحة الوطن الذي يسعى لطي مراحل التخلف على جميع الاصعدة وبكل سرعة ممكنة،ويستطيع ان يسير بالبلاد الى طريق الامان والتقدم التنموي ، مع العلم ان هذه الانتخابات ستجمع في طياتها /المراحل الثلاثة / الجماعات المحلية والجهوية والتشريعية ، وسيكون المغرب وضع المؤسسات الدستورية التي ستسير عليها البلاد لمدة خمس سنوات المقبلة في امن وامان ولخير الوطن الذي لاشك سيعرف قفزة نوعية ،وقطع مراحل جد متقدمة، وهذا لاشك فيه مادام على راس البلاد ملك مخلص يحب شعبه وبلاده من اجل رقيه في عز وسؤدد ليبقى وطننا دائما رافعا شانه لدى الدول المتقدمة تحت الشعار الخالد/ الله الوطن الملك ….





الصحفي / عبد الحميد الاخضر من مدينة طنجة / 29 / 08/ 2021

عن abdelhamid alakhdar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحفي سعيد بن الصغيرمن ميدي 1 بطنجة في ذمة الله

انتقل إلى عفو الله تعالى ...